ملتقى الشعر العربي في فيينا 2024

احتفاء باليوم العالمي للكتاب
ملتقى الشعر العربي في فيينا

فيينا خاص

احتفاء باليوم العالمي للكتاب يقيم البيت العربي النمساوي للثقافة والفنون، وملتقى التواصل العربي النمساوي “ملتقى الشعر العربي
في فيينا” يومي 26 و27 أبريل/ نيسان الجاري بالتعاون مع مسرح لاليش التجريبي الذي يديره الفنانان شامال أمين ود..نيجال
حسيب، ويشارك في الملتقى كوكبة من الشعراء الذين يقيمون في بلدان عربية عدة (فرنسا، الدانمارك، ألمانيا، سويسرا، إلى جانب
النمسا البلد المضيف)
قام بالتنسيق للملتقى الشاعر والكاتب السَّوري علي الحسن المقيم في فيينا الذي رأى أن إقامة هذا الملتقى على هذا الزخم والتنوَّع
فرصة طيّبة ومهمة للتعرًّف على أصوات شعرية متعددة ومناخات متنوعة للفضاءات الشعرية، إلى جانب ما يوّفره الملتقى من
مناسبة يلتقي من خلالها الشعراء فيما بينهم من جهة، ومع جمهور الجالية العربية في النمسا من جهة أخرى، وأضاف الحسن بالقول:
إن الشعراء المشاركين لهم مكانة متميزة في المشهد الشعري العربي تبعاً للنصوص والفضاءات والمناخات الشعرية التي تلتقي
وتتقاطع عند البعض منهم، وتتباين وتذهب إلى مطارح أخرى لدى الآخر، ما يوفّر تعددية لجهة التلقي تبعاً للذائقة، والتعرّف عن
كثب على نماذج وتجارب وأصوات متعددة للنص الشعري والقصيدة، خاصة وأن المشاركين لهم حضورهم اللافت والكبير.
يذكر أن برنامج الملتقى سيشمل أيضاً على جولات للمشاركين في العاصمة فيينا تتخللها ما يشبه ” مختبر أو ورشة للشعر” من
المخطط والمأمول منها كـ كفرة أن ينتج عنها نصوص عن فيينا المدينة؛ كلٌ حسب زاوية الرؤية والانطباع، وما يمكن أن يحرّك لقاء
الشاعر/ الشاعرة بالمدينة لجهة الحضارة، العمارة، المتاحف، المطاعم، الأسواق.. من محفزّات للكتابة الشعريّة والنصيّة
الجدير ذكره أن البيت العربي النمساوي للثقافة والفنون الذي يرأسه الفنان والصحفي المصري محمد عزام، ويضم فريقه كتّاباً
وفنانين يهدف إلى الاهتمام بالثقافة في أوساط الجالية العريية، وتسليط الضوء من خلال الفعاليات التي يقيمها شهرياً (بمعدل مرتين)
على مختلف جوانب الفن والثقافة، واستضافة الكتّاب والفنانين على اختلاف وتعدد تجاربهم ونتاجاتهم، وتعريف الجمهور العربي
والنمساوي بالثقافة العربية، وتعريف الكتاب المهاجرين بنظرائهم من الجانب الأوروبي عامة والنمساوي بشكل خاص، وذلك عبر
التعاون مع المؤسسات الثقافية النمساوية، إضافة إلى إتاحة الفرصة والمجال للأقلام والمواهب الشابة