رجل وامرأته وكوكب ل نسيمة بوصلاح وعلي الدمشاوي

  كلمات   كتب وأقراص   (5210) مرة  

رجل وامرأته وكوكب ديوان شعري مشترك بالإسبامية نسيمة بوصلاح وعلي الدمشاوي

get_the_title

رجل وامرأته وكوكب (باللغة الإسبانية) هو عنوان الديوان الشعري المشترك للأديبة الجزائرية نسيمة بوصلاح و زوجها الأديب المصري علي الدمشاوي الصادر مؤخرا عن دار مونيما غرناطة ، إسبانيا ، الترجمة للمستشرق فيرناندو روميرو جوليا ، الديوان يتألف من 78 صفحة ويباع ب 9 يورو، وتجدر الإشارة أن نسيمة وعلي سيكونان في ناحية الأندلس بعض الأيام من النصف الثاني من شهر نوفمبر الجاري للترويج للكتاب ولإقامة بعض النشاطات الأدبية هناك.

من الديوان نقرأ

النص الأبيض : علي الدمشاوي 

كنت في طريقي إليك
لا أقول صاعدًا أو نازلاً و لامحلّقًا أو سابحًا مقبلاً أو مدبرًا
كل ما أذكره أن الكون كان يمرّ حولي سريعًا و أني كنت أدنو حين أصابت ساقي طلقتك الأولى أخفيت عرجتي و تابعت اقترابي الحثيث إليك حتى أصابتني طلقتك الثانية التي أقعدتني . . .

لو صوبتِ على يدي قبضتُ على رايتك بفمي كجعفر أو على الرأس كنتُ رشقتُ الراية بالقلب كي يتسنى لرفرفتها أن تسليك قليلا ريثما تنفد روحي …
أو على القلب أرحتِ

طلقتان في الساقين
كنت آيبًا من لدنك أردد :
“أرني أرني أنظر إليك”
كان هبوطي نصف يقظان حين لمعت شمسك في رأسي
فآبت روحي إليك
عكس اتجاه هبوطي
ذاهبًا آيبًا صرت
. . .
حين ترنو قصائدي إليك ينحاز الحبر إلى اللون الأبيض
فأرسم الصفاء التام و أسمع صوت الصمت و لا أنحاز لشيء
. . .
قصيدتي عنك هي السكون الكبير الذي يعقب أو يسبق الكون
و هي الهنيهة بين الكاف و النون
إنصاتٌ كليمٌ و سكونٌ زخمٌ
هي النص الأبيض
أنا رجلٌ حقيقيٌ و آلامي حقيقية و بلا ساقين و حيَ و لا أصلح وسادةً و لا رفيق نعاس ، فلا تسمَي دميتك عليَ
لا تطلقي اسمي على دميتك
سمًي دميتك علي

El punto cero de la escritura o la página en blanco

Proseguía mi camino hacia ti.
No diré que ascendiendo ni bajando ni sobrevolando o
nadando, cumpliendo u obedeciendo.
Todo lo que recuerdo es que el cosmos giraba rápido a mi alrededor y mientras me acercaba, mi pierna recibió tu primer balazo; oculté mi cojera y seguí acercándome veloz hacia ti, hasta que tu segunda bala me alcanzó y quedé paralizado.
***
Si en la mano me hubieses tocado, tomaría tu bandera con mi boca, como hizo Ya`afar.
O en la cabeza, entonces golpearía la bandera con el corazón para ayudarte a que ondeara y trajera algún consuelo mientras mi espíritu se consume…
O sobre el corazón aterrizaste
***
Con dos balazos en las piernas
regresaba de tu lado, y me repetía:
“Déjame, déjame contemplarte”.
Aterricé casi despierto
mientras tu sol brillaba en mi cabeza,
Mi alma regresó a ti
en la dirección opuesta a mi descenso.
He ido y he vuelto.
***
Cuando mis poemas despiertan tu mirada, la tinta se torna en un blanco color.
Dibujo la total armonía, escucho la voz del silencio y me muestro incorruptible.
***
Mi poema sobre ti es el sosiego que sigue o que precede al cosmos.
Es un solo instante entre “cos” y “mos”.
Escuchar a quien habla y al silencio ruidoso
Es un texto en blanco
Soy un hombre de verdad; mis dolores son reales, sin piernas y aún vivo . No valgo como almohada ni como compañero de un lecho. No llames por mi nombre a tu muñeco
No le pongas mi nombre a tu muñeco
Llámale Ali

 

اسم الدمية : نسيمة بوصلاح 

خفيفة كمن سددت ذنوبها كلها بلسعة واحدة…
وناجية من شبهة العثرات
غير آبهة بصلف الطريق وشحّ الإنارة
ماذا يلزم بعد غير منديل ورقي وقلم رصاص.
حتى أشذب ضراوة هذا الليل…
هكذا تبدأ عزلتي الصاخبة وصولا إلى آروما كافيه
بعيدا تماما عن الناس قريبا تماما من الناس وصاحبتيّ
بيني وبينهم سحائب الدخان النافرة من أراجيلهم
وبيني وبينهم لغاتهم التي لا أعرف إلا قليلا
وبيني وبينهم وخز قديم في القلب يذكر بأننا بشر تعيسون على أي حال
أنكفئ على وخزي القديم الجديد المميت كحلزون حريص وهش
وأهرش قلبي حتى يبين له صاحبٌ .
هل ثمة أحد في هذا الليل المقيت بين هؤلاء البشر الجليديين يتقن قراءة الفنجان؟
هل ثمة أحد يتقن شيئا غير هذه العطالة المبيتة؟
مطر يبلل زجاج الواجهة على غير عادات الطقس هنا
لست أدري إن كان مطرا أم أنه شتائي الداخلي قفز إلى زجاج العينين.
أم أنهم رجال الجليد هؤلاء ونساء الجليد هؤلاء تقاطروا نخب جمرات الأراجيل.
أطلع من قمقمي كي أجدف نحو الكلام ذهابا إيابا
أحدث صاحبتيّ بما يحفظ للأنس نكهته ونضحك
تحدثني صاحبتاي بما يحفظ للحزن نكهته فأؤوب
أفكر في منديلي الورقي الذي غير عادته القميئة كي يصير صالحا للكتابة
للورق أقداره وللنصوص أقدارها أيضا
لم يسأل أحد ورقة وهي تتشكل هل تريد أن تصير طائرة ملونة في يد طفل أخرق، أم كتابا أم لفافة تواليت.
ولم يسأل أحد نصا إذا ما طيّر قبعته في الهواء إلى أين تتجه القبعة.
ولأني لا أسأل إلى أين تتجه القبعة، حففت طريق “النص الأبيض” بالورد
ولقنني “اسم الدمية”.

 

El nombre de la muñeca

Ligera como quien paga sus pecados con un simple picor,
a salvo de la sospecha de caerse.
Despreocupada de l largo camino y de la escasa iluminación
¿Qué hará falta para podar la dureza de esta noche,
además de un pañuelo de papel y de un lápiz?
Así comienza mi estrepitosa soledad que llega hasta al aroma del café;
alejado por completo de la gente, y también cerca de otros,
y de mis amigas.
Entre ellos y yo, tan solo nubes de humo que escapan de sus narguilas;.
entre ellos y yo, sus idiomas que apenas conozco;
entre ellos y yo, mi vieja herida en el corazón me recuerda que, al fin y al cabo, somos seres desgraciados.
Me repliego sobre mis nuevas, viejas y mortales heridas como un caracol cuidadoso y frágil
y rasco mi corazón para que así parezca que está acompañado.
¿Hay alguien, en esta desapacible noche y entre esta gélida gente que sepa leer los posos de una taza de café?

¿Hay alguien que haga algo bien aparte de este parón intencionado?
La lluvia está mojando los escaparates, algo no habitual por estas fechas.
No sé si se trata de la lluvia o si es mi invierno interior que saltó al cristal de los ojos;
quizá sean aquellos hombres y aquellas mujeres de nieve que están terminando
con las ascuas de las narguilas.
Abandono mi concha y remo hacia las palabras; ida y vuelta.
Hablo con mis amigas manteniendo la cordialidad de su sabor y nos reímos;
ellas me hablan de lo que sostiene la tristeza de su aroma.
Pienso en mi pañuelo de papel, que trocó su repugnante utilidad para poder escribir en él.
El papel tiene su destino y los textos, también.
Nadie le pregunta al papel sobre qué forma va a tomar; ¿quieres ser un cometa de colores en la mano de un niño novato o un libro o un rollo de papel higiénico?
Nadie pregunta a un texto, si el viento se lleva el sombrero; “¿hacia donde se dirige el sombrero?”
Engalané con flores ambos lados del camino del “texto blanco” puesto que yo tampoco pregunté hacia donde se dirigía el sombrero,
y me enseñaron el nombre de la muñeca.

        كلمات
مجلة الكترونية ثقافية فنية أدبية متنوعة ، تهتم بثقافة المهاجرين ، تصدر في باريس

Comments