صالون الجزائر الدولي للكتاب 2014 ، الطبعة 19 يفتتح بحوالي 1000 ناشر/40 دولة

  كلمات   تدشين وافتتاح   (5302) مرة  

صالون الجزائر الدولي للكتاب 2014 ، في طبعته ال 19 يفتتح بمشاركة تقارب ال 1000 ناشر من أكثر من 40 دولة

get_the_title

تم يوم أمس، الإفتتاح الرسمي للطبعة الـ 19 لصالون الجزائر الدولي للكِتاب، من طرف رئيس الوزراء، عبد المالك سلال، و وزيرة الثقافة، نادية لعبيدي. في حين سيفتح الصالون، اليوم (الخميس 30 أكتوبر، على الساعة العاشرة صباحا)، أبوابه وفعالياته أمام الجمهور. هذه الطبعة التي يحتضنها قصر المعارض بالصنوبر البحري بالعاصمة، ستستمر إلى غاية الـ8 من نوفمبر، وتأتي تحت شعار “نحن والكتاب”، وتشهد مشاركة كبيرة لدور نشر جزائرية وأجنبية وعربية، تتجاوز 926 دار نشر، تمثل 43 دولة من مختلف الدول. وستشارك الجزائر بـ267 دار نشر. وقد تم اختيار الولايات المتحدة الإمريكية لتكون ضيفة شرف هذه الطبعة، وهذا للمرة الثانية.

الصالون، سيشهد العديد من الفعاليات واللقاءات الفكرية والأدبية والمحاضرات، منها إقامة ندوات ولقاءات حول “الصحافة والأدب”، “الأدب والسينما”، “التأليف خلال الثورة”. وستدشن منشورات القصبة أولى نشاطات الصالون، ظهيرة هذا الخميس، بندوة حول “النشر المُناضل ومعركة القلم خلال ثورة التحرير”، وهذا في فضاء “البناف”. كما سيتم على هامش الصالون، عرض بعض الأفلام التي أقتبست من روايات، إذ سيتم عرضها على الجمهور الزائر للمعرض، خاصة وأن طبعة هذا العام، تزامنت مع الذكرى الـ60 لإندلاع ثورة التحرير، وهذا ما جعل الثورة، تكون محور لقاءات بين مؤرخين من الجزائر ومن دول أجنبية، في ندوات مفتوحة، لمناقشة أحداثها وتاريخها وسيرتها وهي مناسبة أخرى لفتح ملفات التاريخ والذاكرة.

أيضا إرتأت إدارة الصالون، تكريم بعض الشخصيات الأدبية والفكرية الراحلة، مثل: غابرييل غارسيا ماركيز، أبو القاسم سعدالله، سميح القاسم، جان لويس هيرست، إيمانويل وربليس، والمفكر والسياسي مصطفى الأشرف، الذي سيتم تكريمه من خلال ملتقى حول أعماله.

إضافة إلى الندوات والموائد المستديرة، ستشهد مختلف أجنحة دور النشر حفلات بيع بالتوقيع، يقوم بها عدد من الكُتاب لإصداراتهم التي صدرت تزامنا مع المعرض. إذ تشهد مثلا، منشورات الاختلاف مواعيد بيع بالتوقيع طوال أيام الصالون، وسيكون أول موعد مع سمير قسيمي الذي يوقع روايته “حب في خريف مائل” وهذا يوم 31 أكتوبر. ثم الشاعرة والروائية ربيعة جلطي التي توقع ديوانها الجديد “النبية تتجلى في وضح الليل” يوم السبت 1 نوفمبر، ومحمد جعفر يوقع روايته “هذيان نواقيس القيامة”، أما في 2 نوفمبر ، بشير مفتي يوقع روايته الجديدة “غرفة الذكريات”، والباحثة سامية بن عكوش توقع كتابها “بلاغة التفكيك وتفكيك البلاغة”. كما سيكون الروائي أمين الزاوي على موعد مع القراء في حفل توقيع لروايته الجديدة “الملكة”، يوم 3 نوفمبر. أما أحمد طيباوي فسيوقع يوم 4 نوفمبر روايته “موت ناعم”، وفي 5 نوفمبر توقع الشاعرة سمية محنش ديوانها الأول “مسقط قلبي”، في حين يوقع الباحث والدكتور إسماعيل مهنانة كتابه “العرب ومسألة الإختلاف”.

الكاتب والروائي لحبيب السايح، سيكون على موعد مع القراء، في جناح “لاناب” ليوقع كِتابه الجديد، الذي يحمل عنوان “هذا المجاز”، وهذا يوم 3 نوفمبر.

من جهته يوقع الكاتب والناقد حبيب مونسي يوم2 نوفمبر روايته “جلالته الأب الأعظم”، في جناح منشورات ميم، ويوم 4 نوفمبر يوقع شرف الدين شكري كتابه “الهوامش الكونية”، كما يوقع الشاعر الطيب لسلوس، مجموعته الشعرية “الوحش الذي يصنع ملح المائدة”.

كما سيكون الشاعر والناقد حمدي أحمد، على موعد مع القراء يوم الجمعة 31 أكتوبر، في جناح المؤسسة الوطنية للنشر والإشهار “لآناب”، في حفل توقيع ديوانه الجديد “ديوان التغريدات”.

في حين يوقع الكاتب عبد الرزاق بوكبة، ديوانه الزجلي “يبلل ريق الما” وهذا يوم السبت 1 نوفمبر في جناح فيسيرا، والشاعر توفيق ومان، يوقع يوم 3 نوفمبر ديوانه “حروف دواخلي”. أما القاصة نسيمة بولوفة، فستكون حاضرة بكتابها “نبضات الليل الأخيرة” في حفل بيع بالتوقيع يوم 5 نوفمبر.

المعرض وعلى مدار 10 أيام، ستشهد فعالياته، الكثير من الندوات والمحاضرات ضمن البرنامج الثقافي المسطر على هامش صالون الكتاب، كما ستعيش دور النشر وأجنحتها المختلفة على وقع مواعيد بيع بالتوقيع. وهي فرصة بين الكتاب والقراء، وبين الكتاب و وسائل الإعلام من جهة.

الجزائر : نوّارة لحرش

        كلمات
مجلة الكترونية ثقافية فنية أدبية متنوعة ، تهتم بثقافة المهاجرين ، تصدر في باريس

Comments