ومضات وثائقية : حنين إلى زمن ولى لمحمد زاوي

  محمد الزاوي   دراسات ومقالات   (81) مرة  

اليوم الذي يظهر فيه البراح وأطباء الأعشاب وقالعي الأسنان ومعالجي عقم الرجال، أجيء مبكرا إلى السوق وأجلس على الأرض مع فلاحي البوادي لمشاهدة فرجة مجانية ينشطها حكواتيون محترفون يعرفون كيف يجذبون الفلاحين الفقراء والسكان المعوزين

get_the_title

لقد إخترت الديباجة الصفراء لورق قديم وثمين على هذه اللحظات التي صورتها في مناسبات مختلفة في زنينة مسقط رأسي وقبر أمي . صور على ورق أصفر مثل الحلم الذي تمتثل فيه الذاكرة في عالم هاديء، ليس فيه للكراهية من مكان . لهذه الصورعلاقة بالنص الذي كتبته في عام 2010بالجزائر نيوز . لقد عاد بي الحنين إلى زنينة . إلى بعض هذه الوجوه ، ومنها التي ستشاهدونها في هذا الفيديو عبر سفريات مختلفة للقرية .

هل تعرفون يا أصدقائي بأن زنينة لم تفبرك إرهابيا واحدا في سنوات لادم والدمار . كانت زنينة محمية بتاريخها وثقافتها وهي جديرة بالدراسة للدارسين في علم الإجتماع والعلوم السياسية . لقد إستوقتني تلك الأيام التي كان فيها كل يوم أربعاء قرية، بكاملها تنتظر إطلالة شاحنة ”البيرلي” على هضبتنا المنسية زنينة، فهذه القرية تبعد بحوالي50 كلم على آفلو و70 كلم على الجلفة. نعم ما زال صوت زفير الشاحنة في ذاكرتي، حينما كنا نرى هذه الشاحنة و سراب دخانها من بعيد، ودوي صوتها، ينبعث على وجهي ووجوه أبناء القرية المجتمعون أمام مقر البريد فرح لا مثيل له. وهذا الفرح يتجدد أسبوعيا مع هذه الشاحنة التي تأتينا بأخبار شتى وبرسائل مختلفة، ومن بينها خطب يوم الجمعة لوالدي إمام بوزارة الشؤون الدينية. تأتي الشاحنة معبأة بالمواد الأولية على طريق غير معبد، شاحنة تحافظ على تواصلنا مع العالم مع المدينة فهي رابطنا الرئيسي معها.. من تلك النافذة الصغيرة لمبنى ”البوستة” البريد القديم المصنوع بنايته من الطوب، كان يقف العون البريدي لينادي أسماء أصحاب الرسائل وفي هذا اليوم تشهد القرية سوقها الأسبوعية، اليوم الذي يظهر فيه البراح وأطباء الأعشاب وقالعي الأسنان ومعالجي عقم الرجال، أجيء مبكرا إلى السوق وأجلس على الأرض مع فلاحي البوادي لمشاهدة فرجة مجانية ينشطها حكواتيون محترفون يعرفون كيف يجذبون الفلاحين الفقراء والسكان المعوزين إلى فرجتهم في حلقة تتجدد أسبوعيا يعزف فيها الراوي على الرباب أو تروى ملحمة بكاملها على أنغام وإيقاعات القصبة الصحراوية، وحينما يصل الحكواتي إلى عقدة الحكاية يقرع بنديره ويبسطه على الأرض ولا تسمع إلا قراعات النقود التي تدخل جلد البندير لكي يوصل الراوي أو القوال الحكاية والحقيقة أن المشاهدين لأعمالي المسرحية التي كتبتها أو قرأ بعضكم نصوصها سواء في نص ”الثلث الخالي” أو في نص ”مرثية لوطني” يلاحظون إستخدامي لهذا التراث، فهؤلاء الرواة أو القوالين كانوا يخاطبون وجداني، بينما كانت تظهر لي حكايات مالك وزينة المدرسية بعيدة كثيرا عن واقعي.. للحلقات الفنية في الأسواق التي ينشطها فنانون تروبادور ولحلقات ”طلبة زاوية جدي الشيخ سي عبد القادر” التي تخرج منها أصوات دافئة في قراءة البردة وألفية إبن مالك لها وقعها الخاص في حياتي الإنسانية والإعلامية. فهي فضاءات ما زالت تسكنني، ولذلك أجد نفسي أرفض بديلا آخر للإيقاعات التي تظهر بين الحين والآخر، فأنا مازلت مسكونا بماض جميل، أنا رجل ماضوي، من ماض فقير جدا لكنه نظيف، وهذا النقاء الروحي الذي كان يرافق ”الإخوان” الذين يزورون جدي الشيخ سي عبد القادر لم يعد أو تراجع كثيرا، وخاصة تلك الصورة القوية التي تأتي فيها القبائل لزيارة الشيخ، يأتون بدفوفهم وأصواتهم التي تهز أرض القرية وهم يشدون على بعضهم البعض. في كل تناغم وفي إيقاع ليس له مثيل. للأسف لقد كسروا كل هذه التقاليد. القنوات الفضائية والإرهاب، والحركة الإسلامية التي إستوطنت البلاد قضت على ثقافة الخيمة ورحلت سكان الخيم إلى المدن بالترهيب. لن أنسى تلك الرقصات الصوفية التي كانت تؤديها والدتي وفي النهاية تسقط على الأرض فيأتونها بالعطر لتستفيق وتخرج من العالم الآخر. هذه الصورة رحلت مع والدتي -رحمها الله. لم يدخل التلفزيون بيتنا إلا بداية السبعينيات، كان والدي من الأوائل في القرية الذين يشترون تلفازا، وقد اشترك مع بعض الجيران واشتروا محركا كهربائيا صوته أقوى من صوت الجرار . لقد كنت سعيدا أولا لأنني أستطيع أن أشاهد العالم من خلال التلفاز ثم لأنني سأتخلى عن الشمع الذي كنت أتابع به دروسي. كان والدي يحشد عددا كبيرا من الطلبة في الزاوية لرفع عمود إلتقاط الصور، لأن البث في القرية كان ضعيفا، كان تحديا كبيرا عند والدي أن نتابع أخبار هذه النافذة. . وقد رحلنا والدنا من بيتنا القديم في الجنوب لنسكن بيتا جديدا في الشمال فقط من أجل أن نلتقط صورا نظيفة غير مشوشة. كان سني لا يتجاوز سنالحادية عشرة سنة حينما إشترى لنا الوالد تلفازا، وقد صادف أن شاهدنا صور أرمسترونغ أول إنسان تطأ قدماه القمر ولم يصدق حينها الكثير من سكان القرية هذه الرحلة بل رأى فيها الكثير بدعة وعلامة من علامات قيام الساعة. لقد تعودت رجلي المشي على تراب وحجر القرية حافيا… لم أكن الطفل الوحيد الحافي القدمين، كنا نفضل أن نمشي بهذه الطريقة وكنا نشعر بارتياح خاص . حينما لا ننتعل أحذية على خلاف الكبار أو على سكان البوادي الذين كانوا يضعون قطعا من المطاط الطبيعي ويحزمونها بخيوط على أرجلهم ويغلفونها بإطار داخلي لعجلات السيارات ”الشامبراير . وأنا الطفل الصغير كنت أقضي جل أوقاتي في الدكاكين، أجلس على خيش السميد والكراتين في حوانيت وأستمع إلى حكايات الناس وأقضي وقتا كبيرا. أيضا عند سكرتير قسمة جبهة التحرير الوطني سي حفيظ، لأنه كان يسمح لي باستخدام الآلة الراقنة لكنني حينما أسمع إلى صوت غايطة الشولي يتغير كل وجهي وأذهب في البحث عن هذه الحالة الاستثنائية. أذهب في البحث عن رقص الخيل وبارود الخيالة . مازالت تلك الأيام التي عشتها تشكل مادة خام لتشكيل الكثير من القصص الجميلة والأعمال المسرحية وتؤثر في كتابتي من ذلك العالم السحري الذي تجوب فيه بنت ثامر بيوتا عديدة في القرية وتعرض عليهم كل أنواع الفساتين الزاهية إلى رقصات الشمع على جدار بيتنا إلى تلك اللحظات مع وقت المغرب لنصطاد الخفافيش بالقصب . هذه الليلة ، أنا أشعر بوحدة فظيعة وبالكثير من الإشتياق إلى أجمل قرية مقدسة عندي زنينة المسماة باريس

avatar
        محمد الزاوي
محمد الزاوي إعلامي (مدير يومية الوقت سابقا ) ومخرج جزائري يعيش في باريس ، من أهم افلامه الوثائقية ، عائد الى مونلوك وآخر الكلام، ،حائر على جوائز دولية قبل جائزة النخلة الذهبيو بمصر وجائزة الخنجر الذهبي بعمان

Comments