عياش يحياوي ، الناقة في الشعر النبطي بالإمارات ، عاشر كتاب له في التراث الإماراتي

  كلمات   تكريم وجوائزكتب وأقراص   (5072) مرة  

عياش يحياوي ، الناقة في الشعر النبطي بالإمارات ، عاشر كتاب ل في التراث الإماراتي ، في الصورة : حاكم الشارقة سلطان بن محمد القاسمي يكرم عياش يحياوي

get_the_title

صدر خلال الأيام الأخيرة للباحث والشاعر الجزائري عياش يحياوي المقيم بدولة الإمارات العربية المتحدة منذ 1998 كتاب جديد يحمل عنوان “الناقة في الشعر النبطي بالإمارات ـ مقامات الأمومة ومسرّات الجَمال”. الكتاب من القطع الكبير “14 x 27” ويتسع ل310 صفحات. وسعره في المكتبات: 50 درهما إماراتيا، ما يُعادل: 13.50 دولار أمريكي. وهو عاشر إصدار للمؤلف يتناول التراث الثقافي الإماراتي.

يتناول الكتاب محاور محدّدة أبرزها: * الناقة المقدسة وظاهرة دفن الإبل عند العرب ـ الإمارات نموذجا * الناقة في رحلات ويلفرد ثيسجر” من الإمارات إلى الربع الخالي * الناقة الأم / المُضحّية في الشعر النبطي * جمال الناقة في المخيال الشعري الجمعي * تأثير اكتشاف النفط في مكانة الناقة بالجتمع البدوي * احتلال السيارة مطالع القصيدة وغرفها الداخلية * الناقة مصير جديد: سباقات الهجن * الناقة في أشهر الحكايات الشعبية

يقول يحياوي في توطئة الكتاب: (لم يهتم العربيّ قديما بحيوان اهتمامه بالناقة في مخياله الثقافي وتفصيلات مسطوره اليومي المرتبط بمصالحه المادية، وقد كان عنصر الأمومة من أبرز عناصر ذلك الاهتمام. ولا عجب في ذلك فقد ارتكزت حياة البدويّ العربيّ في صحرائه الواسعة/ الخصبة/ الجدباء/ المضطربة/ الهادئة/ على وجود الناقة المتدفقة بخيرات العطاء والأمومة، والنخلة المتدفقة بخيرات عراجينها وجسدها الذي تُستمدّ منه صناعات تقليدية نافعة، والبئر المتدفقة بالماء. وكان عنصر الأمومة في الناقة محورا جوهريا في صراعه من أجل البقاء).

وعن الصلة الممكنة بين الشعر النبطي الإماراتي والقصيدة الجاهلية يقول: ( لم يعد محمول الناقة الأنثروبولوجي والاجتماعي العام الذي عايشه الشاعر الجاهلي مهيمنا على تراث الناقة في مجتمع الإمارات الذي تخلصت ذاكرته الثقافية من أساطير العرب قبل القرن السابع الميلادي بفعل تأثيرات الثقافة الإسلامية ومستجدات حركية المجتمع في التاريخ والتاريخ في المجتمع، على الرغم من احتفاظه بالمخيال العربي الجاهلي المتجلي في الشعر النبطي على وجه الخصوص، تقف وراء ذلك عِلل عديدة منها أن الشاعر النبطي الإماراتي ظل يستمدّ طاقته الإبداعية من الموروث الشعري الجاهلي لتشابه الظواهر الإثنوغرافية وأصالة المرجعيات البدوية الصحراوية، وعدم اختراقها قرونا عدة من قبل الجوار الثقافي الإقليمي، وحرص الإنسان البدوي في الإمارات على نقاء محتده العرقي والسوسيولوجي).

الصورة : حاكم الشارقة سلطان بن محمد القاسمي يكرم عياش يحياوي

avatar
        كلمات
مجلة الكترونية ثقافية فنية أدبية متنوعة ، تهتم بثقافة المهاجرين ، تصدر في باريس

Comments