محمد فلاق يسخر من الأمل في كتابه : أمل ، آمال

  ب.منال   كتب وأقراص   (5424) مرة  

هو قطرة ماء أنتظرها أنا وشعبي منذ عشرات السنين هو ذلك الخبيث الذي يضرب لنا مواعيدا كاذبة في كل مرة ولا زلنا نؤمن به

get_the_title

صدر للممثل الفكاهي الساخر والكاتب الجزائري محمد فلاق كتاب (أمل ,آمال )عن دار النشر الفرنسية جون كلود لاتاس وهذا في مطلع شهر أكتوبر 2014 , (أمل ,آمال ) كتاب يحتوي على خمسين صفحة تحدث فيه فلاق عن غياب وحضور الأمل في حياة الجزائريين
(هو قطرة ماء أنتظرها أنا وشعبي منذ عشرات السنين هو ذلك الخبيث الذي يضرب لنا مواعيدا كاذبة في كل مرة ولا زلنا نؤمن به ) هكذا عرف محمد فلاق الأمل حيث حوّله في كتابه إلى شخصية متكاملة حتى يتسنى له الحديث عن قساوته وتجاهله لنا و عن براءته كذلك لأنه يكون الضحية أحيانا .
وجسد شخصيته داخل حوار يدور بين شخصين في أحد المقاهي الباريسية ,أحدهما شاب طموح متحصل على عدة شهادات تعليمية ينوي العودة إلى الجزائر للعمل في مجال الإستثمار ,والثاني رجل ستيني ولاجئ سياسي خرج من الجزائر خلال العشرية السوداء متوجها إلى باريس أين يقضي حياته في التسكع بين الحانات لعل المشروب ينسيه ذلك الوطن ,ثم يحكي هذا الرجل لذلك الشاب حكاية شخص اسمه أمل يعرفه منذ الإستقلال حين كان عمره عشر سنوات وحدثه عن الانتكاسات التي لحقت به وكيف تعذب بعدها في كل فترة وبطريقة مختلفة تم خنقه أحيانا وتهميشه واستبعاده أحيانا وتجميده أحيانا أخرى ,وهنا تكلم فلاق عن خمسين سنة من تاريخ الجزائر بعد الإستقلال وتعاقب الحكومات وتداخل السياسات والإيديولوجيات , خمسون سنة اعاد النظر إليها في شكل تقييم لمسيرة بلد فتي خرج حديثا من الاستعمار الفرنسي ثم سقط في فوهة الإرهاب . هي أيضا خمسون سنة من النور والظلام حفرت في دواخل فنان قاطع البلاد ولم يعد إليها وظل يتطلع من بعيد أين وجد ظالته وآمن أنه يستطيع أن يقدم لها الأكثر من هناك
محمد فلاق بطريقته الكوميدية الساخرة وانتقاداته اللاذعة يعترف أن ( أمل ,آمال ) هو دعوة للبحث عن الأمل بداخل كل منا ,ولكل أمله بمقاس أحلامه وتطلعاته فلا تنتظروا أملا لا يشبهكم ولا يلائمكم

        ب.منال
مختصة في علم الإجتماع ، تعنى بشؤون الفكر والفن والثقافة والتصوير الفتوغرافي

Comments