الفنان التشكيلي غاني غوار وطريقه الجديد

  كلمات   تشكيل وتصوير   (3964) مرة  

الفنان التشكيلي غاني غوار وطريقه الجديد ، بقلم فانسون رونو

get_the_title

أحدث معرض الفنان غوار في المركز الثقافي الجزائري بباريس الذي أقيم في نهاية صيف عام 2014 منعطفا حقيقيا في رحلة هذا الفنان.  الجانب التجريدي للأعمال لم يكن بديهيا بل جاء تدريجيا و نتيجة بحث ودراسة دامت عشر سنوات، اهتدى من خلالها الفنان إلى تقنية تزاوج الفن التجريدي والخط العربي بطريقة مذهلة في كل لوحاته الفنية القيمة التي لا تزال معروضة لغاية اليوم في المركز الثقافي الجزائري بباريس. اللوحات كانت أعمال حيّة،شديدة الضوء أحيانا أبرز غاني غوار من خلالها ثقافته الأصلية وبطريقة عذبة وبارعة. هذه اللوحات أيضا أكدت أن المطالبة بالحركة التجريدية في البلدان العربية لا تزال قائمة و أكثر من أي وقت مضى لأنه للفن أيضا وظيفته في نقل رسالة الحرية للإنسانية جمعاء. لوحات غوار التي تفشل في غالب الأحيان في وانتمائها لمشروع معين، ها هي اليوم تنتمي و بجدارة إلى الحركة التجريدية للقرن الواحد والعشرين وستدخل في تاريخ الفن الواسع إذا تحقق وعد موهبته العالية,فلنبق متتبعين لتطور أعمال هذا الفنان الذي يعدنا بتوصيل رسالته الفنية للعالمية.

بقلم : فانسون رونو ، ترجمة : منال

avatar
        كلمات
مجلة الكترونية ثقافية فنية أدبية متنوعة ، تهتم بثقافة المهاجرين ، تصدر في باريس

Comments