رحيل “بدويّ البحر” : الشاعر عبد القادر الحاوفي

  كلمات   هوامش أخرى   (5933) مرة  

رحل الشاعر عبد القادر الحاوفي. اختار بنفسه وقت تلويحة الوداع… صَفَق باب الحياة بقوّة ثمّ غاب. لملم بحره وزوارقه ثمّ رحل ، بقلم طه عدنان /بروكسل

get_the_title

“ماذا تستطيع

نقله هذه الأغلفهْ

قلبي للأحبّة

بَحْرٌ

وزوارق

هي الأظرفهْ”

 عبد القادر الحاوفي

 عبد القادر صديقٌ قديمٌ عرفتُه في أغادير… جهةَ البحرِ تحديدًا… كان ذلك في صيف 1989. شاركنا في أمسية هناك رفقة عبد الله الحاوفي وياسين عدنان وبوزيد حرز الله… وأصبحنا بقدرة الشعر والبحر أصدقاء. كان دائم الزيارة لنا بمراكش في بداية التسعينات… وما زلتُ أحفظ مقاطع من قصيدته “مقامات العشق” المنشورة في العدد الثاني من “أصوات معاصرة” الذي أصدرناه عام 1992. قصيدة جميلة أطلعني عليها وهي في طور التّبييض
“ماذا يملك المحبّون

غير أن يكونوا

شموسا بوذية
الليل معبدُهم
والصلاةُ احتراقْ

…………….
يا لَشَطحات العشّاقْ!”
تكرّرت زيارات عبد القادر إلى مراكش، وتواترت معها لقاءاتنا. لكنّني لن أنسى زيارتي له إلى أغادير. حيث قضيت في ضيافته (ببيت العائلة) عطلة جميلة في صيف 1993. كان يملك مطعما صغيرا للسمك جنب مسكنه بحيّ بنسرڭاو اختار له من الأسماء “حديقة البحر”.
منذ سفري إلى بروكسل عام 1996، انقطع الاتصال بيننا… إلى غاية 2009، حيث سنحت الفرصة لتجديد اللقاء بشقيقه الأكبر الشاعر الصديق عبد الله الحاوفي في معرض الكتاب بالدار البيضاء. كان عبد الله قد أصدر ديوانه عن منشورات وزارة الثقافة. لكن ماذا عن عبد القادر؟ لم أصدّق أن هذا البدويّ – كما كان يصفُ نَفْسَه – المفعم بالحيوية يخلد إلى العزلة والصمت هناك بسيدي إفني.
… ثم جاء الفيسبوك. وتجدّد التواصل.
في 20 يونيو 2011 كتب لي عبد القادر: “الشعر لعنةٌ جميلة.. ليتني أتخلّص منها…أخيرًا أستعد لنشر مجموعتي الأولى….تأخرتُ كثيرًا”
أجبتُه: “أن تصل أخيرًا، خيرٌ من أن لا تصل أبدًا… ومجموعةٌ شعريةٌ جميلةٌ واحدةٌ خيرٌ من أعمال كاملة من الهراء”

لكنّ المجموعة لم تجد قَطُّ طريقَها إلى النّور. لنقل لم تجد بَعْدُ طريقَها إلى النّور. ولم يصل معها صوت عبد القادر إلى أصفياء الشعر. أمّا آخر ما وصلني منه، فيسبوكيا، فكانت هذه الكلمات التي كان يوجّهها لي بصيغة المثنّى مشركًا ياسين في الخطاب: “…ظروفي بين مدّ وجزر.. لكن أنا بحّارٌ في الشعر وفي الحياة.. أنتما تعلمان ذلك.. دمتما للأروع والأجمل… مودتي”
ثم تهنا عن بعضنا في خضمّ الحياة، إلى أن وصلني النعي عبر الصديق سعد سرحان.

استرجعت هذا المقطع لعبد القادر في قصيدته “مقامات العشق”:
“ماذا يملك
الطين المعفّر
بدمي
غير النبض”
وماذا نملك نحن أيضًا أيّها الشاعر غير النبض… نبض الذاكرة. ذاكرةٌ تستعيد سهراتنا البحرية المقمرة في كلٍّ من الصويرة وأغادير.

“… والبحر

ماذا يملك غير

سدرة زرقته

وخيول مويجاتٍ

منذورةٍ للرّكض”

البحر يملك الجزيل أيّها البدويّ النبيل. والقصيدة يا عبد القادر، أينها من كلِّ هذا؟

“ماذا تملك الضّاد

غير قصائد

موقّعة بأظافر الشعراء

متوّجة بالرّفض”

إنّه الرّفض الذي رافقك منذ قصائدك الأولى حتى السفر الأخير. أستشعر حجم الرفض وأتذوّق طعم المرارة في كلمتك الوداعية التي وقّعتها بدم عبورك النهائي لفندق صغير بسيدي بنّور. رفضٌ معجونٌ بالخيبة أطلقْتَه في وجه العالم قبل أن تصفق الباب الأخير:

“أخفقتُ في الشعر والكتابة والرّسم ولم أوفّق حتى في حماقاتي الجميلة في حضن الحياة

وأمام كلّ الإخفاقات التي واجهتني في الحياة سأقف اليوم قويًّا في وجه الموت… وداعًا”

وداعًا عبد القادر الحاوفي… وداعًا “بدويَّ البحرِ” وداعًا… رافقَكَ الهدير.

 

طه عدنان

        كلمات
مجلة الكترونية ثقافية فنية أدبية متنوعة ، تهتم بثقافة المهاجرين ، تصدر في باريس

Comments