ذاكرةٌ هشّة : نصيرة محمدي -بسمة شيخو

  كلمات   إقامات الإبداع   (2551) مرة  

ذاكرةٌ هشّة : نصيرة محمدي -بسمة شيخو (نص مشترك) – إقامات الإبداع – الجزائر 2015

get_the_title

كلّ ما تحتاجه في هذه المدينة
لتمحو ندوب الغيّاب
عن أجساد ذاكرتنا الطريّة

طوبى لمن خيبوا آمالنا هنا

وجعلونا لا ننسى

فهنا تدفقوا
وهناك نزفوا أشلاء صباحاتهم

في قامات المبهم
أدركوا مجازهم

ومضوا بعيداً
***
في الحانات

يوزّع النّسيان كؤوسه
على النبيذ الأحمر

فيطلّون من شقوق الرّوح

لقد أسروا النّسيان في وهج الظنون
أمعنوا في البياض
وتركونا توقاً للمستحيل

***

أمام الباب

حاولت متابعة الطريق

دونهم!!!
رميت قدمي ولم أتحرك؛
الجميع وصل
وأنا هنا وحدي

أعدّ الأنفاس التي ترتحل عاريةً إلى فجرها

أراقب الماء يصير شفاهاً
تبلل يباس الأيام،
تضيء في هدير العبث وصوت العدم.

***

في ذاكرة الطريق

رنين خطواتهم

أعلّقه خلخالاً في قدم حياتي،
ما أطول هذا الصمت
يطبق على عنق الانتباه
ينتظر الصوتَ منذ سهتْ الآلهة،
منذ فرطتْ سُبحتها
ودحرجت حباتها كواكبَ في العراء،
هناك حيث الخوف يتنامى
في صورته الأولى.

***

قرب المقبرة

يطلّ وجه الفرح
ينسى حذاءه في الصّعود لكتف الآتي
عينه لم ترَ ما يليق بهذيان الغيم في أجفانها
ولا بحشرجات السماء،
يده لم تشرب من صدى الأغوار خيبتنا الصدئة.

***
في هذه المدينة

حفيف حيرةً وحرّ غناء

نسمع أصوات الراحلين
وكأنّهم وحدهم
خبروا أنامل الرّيح
وقرعوا أجراس العطش في رؤوسنا

ككنائس كلّ أيامها آحاد.

***
وكأن الراحلين عرفوا
أن هذه المدينة
بجدرانها المشوهة
وحاناتها الصادقة
خجلى من محو قبلة الوداع الأخيرة،

من انتظارِ يومٍ لا يحمل وجوههم بين غيومه ….

يعرفون أننا سنبحث عنهم

حول الينابيع
على تخوم الوعد،

هناك يخفقون على حافة الكون
كالورد حافلين بالصّحو والرّجف
حاملين سرّهم

في غيمةٍ صغيرة

تمطره…
فتمتد الجبال بسماتٍ خضراء

نرتفع بها نحوهم

نخطف قُبلة
ونعود لحضن المدينة

بذاكرةٍ هشّة

لا تملك سواهم ….

 

نصيرة محمدي+ بسمة شيخو

        كلمات
مجلة الكترونية ثقافية فنية أدبية متنوعة ، تهتم بثقافة المهاجرين ، تصدر في باريس

Comments